قادة مجموعة الساحل يطلقون نداء لمساعدة إفريقيا

أطلق قادة مجموعة دول الخمس بالساحل نداء للمنظومة الدولية لاتخاذ إجراءات تتماشى وحجم التهديد الخطير الذي يمثله فيروس كوفيد – 19، مؤكدين أنه “أدخل إفريقيا والعالم في دوامة تراجع اقتصادي لم تشهده من قبل”.

وذكر رؤساء الدول الخمس في ختام قمة عقدوها عن بعد المنظومة الدولية إلى أن القارة الإفريقية ستعرف خلال هذه السنة 2020 انكماشا يتراوح بين 2 إلى 5% مع إمكانية وصوله إلى نسبة 8% في عدد من الدول الأعضاء.

ورأى رؤساء الدول الخمس أن الأزمات الاجتماعية التي نتجت عن هذه الوضعية “غير مسبوقة”، مردفين أن “الانكماش الذي يهدد القارة يمكن أن يؤدي بمجتمعات كاملة إلى دائرة الهشاشة ويفتح الطريق أمام أزمة غذائية حادة، ويقضي على آمال وأهداف التنمية المستدامة، ويمهد أرضية خصبة لتوسع الإرهاب وانعدام الأمن”.

وأعرب الرؤساء عن تقديرهم لجهود المنظومة الدولية التي قامت بها خاصة مجموعة العشرين والشركاء في التنمية وعلى رأسهم صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي والبنك الإفريقي للتنمية وجميع البنوك والصناديق و وكالات التنمية.

ونوه رؤساء دول مجموعة الساحل في ختام القمة بالإجراءات الأولى التي اتخذها صندوق النقد الدولي من أجل تخفيف مديونية بعض دول مجموعة الخمس في الساحل، وكذلك المبادرة المشتركة بين البنك الدولي وصندوق النقد الدولي الرامية إلى دعوة الدائنين العموميين الثنائيين إلى تعليق تسديد ديون دول الرابطة الدولية للتنمية.

ورحب رؤساء الدول بمبادرة تأجيل تسديد الديون الذي أقرته مجموعة العشرين ونادي باريس، مشددين على أن “الحل الوحيد يكمن في إلغاء المديونية الخارجية”.

يرجى الإعجاب والمشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *