بولي هوندونغ تتقدم بشكوى ضد الصحفي جدنا ديده

تقدمت شركة بولي هوندونغ، عبر محاميها في نواكشوط، بشكوى ضد الصحفي جدنا ديده، على خلفية مقال له نشره في موقع كريديم، تعرض فيه لما قال إنه نهبا منظما تقوم به الشركة وتجاوزا لما رخص لها للقيام به من أعمال.

وقال محامي الشركة في عريضة موجهة إلى وكيل الجمهورية لدى محكمة ولاية نواكشوط الغربية، إن الصحفي جدنا ديده “استهل مقاله بادعاء أن الشركة جعلت من صيد الأخطبوط صيدها الأساسي بدل الصيد السطحي المرخص لها به”.

وأضاف محامي الشركة: “مقال الصحفي جدنا ديده، يدخل في إطار المنافسة غير المشروعة والحملة التي يقوم بها بعض الصحفيين عن قصد للتأثير على الاستثمارات الصينية” مطالبا بمتابعة الصحفي جدنا ديده.

وأشار المحامي إلى أن الاتفاقية التي أبرمتها الشركة مع الدولة أوضحت حجم المسموح به سنويا من الصيد السطحي  وصيد الاخطبوط وأن نسبة الكمية المسموح بها من صيد الاخطبوط حوالي 2% وعلى وجه التحديد 1966 طنا سنويا.

وأضاف المحامي:”ذكر جدنا ديده، أن الإحصائيات تبين أن الصينيين بدلا من صيد السمك السطحي توجهوا إلى القضاء على الرأسقدميات، وحتى اليوم فإن الإنتاج السنوي للبلد لا يتجاوز 32.000 طنا في حين أن شركة بولي هوندونغ تنتج 16.600 طنا سنويا، فمن أين استقى السيد جدنا ديده هذه الأخبار؟”.

يرجى الإعجاب والمشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *