برلماني يتهم سماسرة في وزارة الصحة بعرقلة رواتب الممرضين

 اتهم النائب البرلماني محمد ولد محمد امبارك من وصفهم بسماسرة وزارة الصحة بعرقلة رواتب الممرضين الجدد، مشيرا إلى أن مئات الممرضين ينتظرون رواتبهم منذ عدة أشهر.

وجاء في تدوينة نشرها ولد محمد امبارك في صفحته بموقع فيسبوك أن من أسماهم السماسرة “دأبوا على ابتزاز كل الدفعات السابقة من خريجي مدارس الصحة بمبالغ مالية مقابل إكمال إجراءات إدارية من المفترض إن كل إدارة تقوم بها بوصفها جزءًا من عملها”.

وأضاف النائب ولد محمد امبارك أن هناك عراقيل “غير موضوعية وغير شفافة” تعرقل رواتب الموظفين، مشيرا إلى أن السماسرة يشترطون الحصول على رشوة عن كل ممرض تبلغ 10 آلاف أوقية.

ووجه النائب البرلماني نداء عاجلا إلى وزير الصحة “من أجل التدخل لإنصاف الممرضين الذين يتحمل كامل المسؤولية عن معاناتهم التي تستمر للشهر الخامس دون أي راتب مع العلم أنه هو من أرسلهم للداخل من أجل خدمة الوطن والمواطن”.

كما دعا وزير الوظيفة العمومية “إلى التدخل لوضع حد للبيروقراطية في وزارته من أجل تسهيل إجراءات من المفترض انها سهلة وغير معقدة”.

ودعا النائب في تدوينته الحكومة إلى “وضع حد للفساد والمفسدين المتنفذين في بعض مفاصل الدولة الذين يتلاعبون بحقوق كثير من الموظفين وعلى رأسهم الممرضين الذين يخدمون الوطن والمواطن للشهر الخامس دون أي راتب، ويحدث هذ للأسف في زمن كورونا الذي نحن فيه في أمس الحاجة إلى جهود الممرضين والدور الطلائعي الذي يقومون

يرجى الإعجاب والمشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *