في تعليق على رفض عزيز المثول أمام اللجنة..ولد محم يذكر بتحمل ولد ميني مسؤولية انقلاب 2003

بغض النظر عن حق أي كان في تقدير أي موقف يخصه، وهو أمر نحترمه للكل، إلا أن لرؤساء الدول ورجال السياسة والقادة منطق آخر يحكم سلوكهم وتصرفاتهم، هذا إذا كانوا فعلا كذلك.

أولها خضوعهم أكثر من أي كان للقانون وقبولهم والتزامهم بقواعده طوعاً وهو ما يرفعهم في أعين الآخرين ويزيدهم من تعاطف الناس.

ومنها إيمانهم أكثر من غيرهم كذلك بمؤسسات الدولة وهيبتها والتي يتضاءل أمامها كل فرد مهما كان ومهما كانت أهميته.

ومنها براءة ذممهم المالية مما يمنحهم قوة في المواجهة وفسحة في التقدير إذ ليس لديهم ما يخفونه في هذا الصدد أو يخشون مواجهتهم به.

وأخيرا أن يملكوا الشجاعة على تحمل المسؤولية كاملة عن قراراتهم وتصرفاتهم بما فيها تلك التي قام بها معاونوهم بأمر أو إقرار أو سكوت أو تغاض منهم.

أذكر يوم كان الاخ عبد الرحمن ولد ميني أثناء محاكمات وادي الناقة وهو يواجه الاعدام يدفع بمسؤوليته وحده عن انقلاب 2003 ويطالب المحكمة بإخلاء سبيل الجميع والنطق ببراءة الجميع بمن فيهم صالح ولد حننا ومحمد ولد شيخنا.

يرجى الإعجاب والمشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *