السفير الموريتاني بروما يقرر العزوف عن التزاماته الرسمية

أعلن السفير الموريتاني بإيطاليا إسلك ولد أحمد إزيدبيه قراره العزوف عن التزاماته الرسمية، وذلك للتفرغ “مرحليا لصقل ما أمكن مما لحق بسمعتي وكرامتي من دنس ظلما وعدوانا”.

وأضاف ولد أحمد إزيدبيه في تدوينة نشرها على حسابه على “فيسبوك” أن لجنة التحقيق البرلمانية قررت الزج” باسمه “في موضوع” لم يسمع عنه “لا من قريب ولا من بعيد يتعلق بمحاولة مزعومة لبيع جزيرة التيدرة لأمير قطر السابق”.

وأوضح ولد أحمد إزيدبيه، الذي تولى حقائب وزارية في عهد الرئيس السابق، أن “الزج” باسمه، تم بناء على “تصريحات تطوع بالإدلاء بها أمام اللجنة مستشار قانوني سابق” لولد عبد العزيز.

وأكد الدبلوماسي الموريتاني أنه كان بمقدور اللجنة أن تتفادى “الدوس” على شرفه “كموظف عمومي قديم وكأحد الأطر العصاميين القلائل في البلد وكمجرد مواطن موريتاني، وتلطيخ سيرة تسييرية نظيفة أعتبرها، بالإضافة إلى القدرة المشهودة على الإدلاء برأيي فيما يتعلق بالشأن العام بحرية وموضوعية، مكسبي الوحيدين بعد تجربة طويلة ومتنوعة في خدمة وطني”.

وكانت لجنة التحقيق البرلمانية قد استمعت لشهادات عدد من الوزراء والوزراء الأول السابقين في عهد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، بشأن عدد من الملفات، فيما رفض الأخير أن يستلم الاستدعاء الموجه له من طرفها للمثول أمامها.

يرجى الإعجاب والمشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *